الموقع الرسمي | نادي أمانة بغداد الرياضي | Official Site

تاريخ النادي الهيئة الادارية الهيئة الاعلامية اخبار الرياضية العراقية أخبار النادي حوارات راسلنا السبت 21 أكتوبر 2017

المقالات
مقالات رياضية
أفلام .. بنهايات مفتوحة !
أفلام .. بنهايات مفتوحة !
7 فبراير 2014 03:11 PM

في فيلم الأفوكاتو لنجم الكوميديا الكبير عادل امام ، يقف المحامي حسن سبانخ الذي اعتاد أن يلعب بالبيضة والحجر ، أمام القضاة والمستشارين ليقول :
(إن القضية التي أمامنا بسيطة جدا وواضحة تماما ، فالمتهم ضـُبط وهو يتاجر بالممنوعات ، والأدلة ثابتة ، والسجن مصيره لا محالة .. ولكن دعوني أبين لكم مجددا أن القضية سهلة والمتهم بريء ويستحق عطف المحكمة)!
وفي ختام مرافعة المحامي سبانخ والتي تنطوي على كل صنوف المماطلة واللعب على الكلمات والخداع ، ينال المتهم البراءة ويقبض المحامي الثمن!
شيء من هذه اللغة ، عرفناها لدى اتحاد الكرة العراقي منذ عشر سنوات ، أي في عهدي حسين سعيد وناجح حمود .. فخلال هذه السنوات الطوال التي حفلت بالمثير والمفرح والمؤلم من الأحداث ، كان اتحاد الكرة مستعدا للرد على أي سؤال بإجابة جاهزة تتمثل في تبسيط القضايا المعقدة والمشكلات الشائكة والقرارات المثيرة للجدل!
وبرغم أننا كنا ندعو – ومازلنا مستمرين في دعوتنا – إلى شيء من احترام عقلية القارئ أو المستمع أو المهتم في شؤون كرة القدم ، فإننا لا نجد في العادة لدى المسؤولين في الاتحاد إلا القول : إن القضية التي أمامنا بسيطة جدا وواضحة تماما!
في المؤتمر الصحفي الأخير للسيد ناجح حمود ، طالبناه بقدر أكبر من الجدية في الرد على الاجابات والاعتراف بالأخطاء من أجل العمل معا على تداركها .. على سبيل المثال سألته عن هذه النهاية المفتوحة للدوري في كل موسم ، ومتى في اعتقاده يمكن أن يُسدل الستار على الدوري لكي تنال الاندية قسطا من الراحة قبل الذهاب الى منافسات موسم جديد!
كان الرد (السهل الجاهز) هو أن الدوري سينتهي قبل حزيران المقبل أي قبل حلول فصل الصيف!
وكان ردي على الفور عملية حسابية بسيطة – لكنها صحيحة هذه المرة – إذ قلت له إننا في مطلع شهر شباط ولدينا 21 جولة متبقية في برنامج الدوري ، وإذا افترضنا أن كل اسبوع سيشهد إقامة جولة من المباريات ، فإننا في حاجة إلى خمسة أشهر كاملة ، أي أن الدوري وفق هذه الحسبة سينتهي في مطلع شهر تموز . وإذا أضفنا بعض التوقفات الإجبارية أو الطارئة ، فإننا سنصل الى منتصف تموز أي إلى قلب الصيف القائظ تماما!
وانتهى المؤتمر الصحفي والقناعة راسخة لدى السيد ناجح حمود ومعه السيدان كامل زغير ونعيم صدام عضوا الاتحاد ، بأن الموسم سينتهي قبل حزيران المقبل .. لهذا أقول إن طريقة (حسن سبانخ) في التعاطي حتى مع الأرقام والوقائع والمعطيات الثابتة ، باتت مهزوزة وتخضع للتأويل ، وهو ما يعني الإصرار على ارتكاب الأخطاء أمام الملأ وبينهم رجال الإعلام في مؤتمر صحفي!
ثم دعونا نتساءل : لماذا الإصرار على (دوري الفصول الأربعة) التي تشوى فيه جلود لاعبينا ومدربينا وحكامنا وإداريينا وجمهورنا وإعلاميينا ؟ كان الهدف الأول الذي أعلنه الاتحاد من تقليص عدد الاندية الدوري من 20 الى 18 ثم 16 هو اختزال مدة المسابقة بحيث لا تبدأ في شهر تشرين الأول ولا تنتهي في شهر آب!
لكن ما يحصل في الواقع أن اختزال عدد الأندية قد تمّ فعلا من دون أن يستفيد المعنيون بالدوري من ذلك .. والسر بالطبع يكمن في سياسة غير واضحة ، وغير معلومة ينتهجها الاتحاد في كل موسم ، حتى صار مألوفا أن يكون الدوري العراقي هو الوحيد على الأرض ، الذي لا تعرف نهايته .. ربما لأن أهل القرار في الاتحاد يدمنون مشاهدة الافلام التي تتـّسم بنهايات مفتوحة يؤجل فيها الحل الى (فيلم) مقبل .. أو موسم قادم !

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 359


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


علي رياح
علي رياح

تقييم
0.00/10 (0 صوت)




Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

الموقع الرسمي | نادي أمانة بغداد الرياضي | Official Site
جميع الحقوق محفوظة للموقع الرسمي لنادي أمانة بغداد الرياضي 2014


الرئيسية |الصور |المقالات |الأخبار |الفيديو |راسلنا | للأعلى