الموقع الرسمي | نادي أمانة بغداد الرياضي | Official Site

تاريخ النادي الهيئة الادارية الهيئة الاعلامية اخبار الرياضية العراقية أخبار النادي حوارات راسلنا الإثنين 21 أغسطس 2017

المقالات
مقالات رياضية
أموال الرياضة و(الكَروبات السياحية)
أموال الرياضة و(الكَروبات السياحية)
18 يوليو 2014 03:23 PM

(يقال ان المال السائب يعلم السرقة) وهذا ما لمسناه حقاً في عموم شرايين الحياة العراقية ولاسيما في المجال الرياضي، حيث نجد المال الرياضي يتسرب بلا حسيب ولا رقيب ومن خلال قنوات صرف غريبة عجيبة لم نجد لها شبيها او مثيلا في عموم انحاء العالم، حيث تكتفي اللجنة الاولمبية بصرف التخصيصات للاتحادات من دون معرفة كيفية آليات الصرف وكأن الاولمبية هي عبارة عن مصرف (بنك) لهذه الاتحادات التي لا يعنيها الامر قدر تعلق الامر بكيفية صرف هذه التخصيصات في مشاركات خارجية واغلبها غير مجدٍ ويغلب عليها الطابع السياحي، والدليل هو افتقار هذه الاتحادات للإنجازات العالية التي تعود على العراق برفع سمعته الدولية. ولو القينا نظرة على المعسكرات التدريبية التي تقام حاليا في تركيا وجورجيا لوجدنا عبارة عن بوابة وقناة لصرف الاموال التي تحملتها الاولمبية من تخصيصاتها وليس تخصيصات الاتحادات، التي وجدت فيها الاتحادات فرصة مواتية لأجمل السفرات السياحية للهروب من صيام رمضان وحرارة اجواء العراق والتمتع بالأجواء المعتدلة لهتين الدولتين، لذلك لو كان هنالك حسيب او رقيب في الاولمبية ودقق الاسماء التي رافقت هذه الوفود لاجتث اكثر من نصفها، لأنهم من المقربين لأعضاء هذه الاتحادات فضلا على كل وفد من وفود هذه الالعاب يوجد فيه اكثر من عضو اتحادي مستصحبا معه احد المقربين (بودي كارد) لاسيما في وفود اتحاد الكرة وهي الاشبال والشباب والاولمبي، حيث ضمت اسماء ما انزل الله بها من سلطان وبعناوين عجيبة غريبة وبعضها فقد عنوانه مع سقوط الاتحاد السابق، لكنه عاد بثوب وجلباب جديد تم تفصيله على مقاس الاتحاد الحالي الذي شرب المقلب مجاملة، لأن اغلب اعضائه هم من بقايا الاتحاد المنحل الفاشل السابق. لذلك كان الاجدر باللجنة الاولمبية التي اخذت على عاتقها تمويل هذه المعسكرات مراعاة الرياضة العراقية من خلال الحفاظ على اموالها وعدم السماح لاتحادات (نص ردن) ان تعيث بأموال الرياضة العراقية فسادا من خلال تحويل هذه المعسكرات الى (كَروبات سياحية) لترضية فلان وعلان ومكافآت لبعض ممن منحهم الاصوات في الانتخابات التي اتت بهم لهذه المناصب ليتسلطوا على مفاصل الرياضة العراقية التي عانت الويلات من ادارتهم بعد ان فقدت علو كعبها على المستوى العربي والاقليمي ان لم نقل العالمي، التساؤل الذي يطرح نفسه هو هل اللجنة الاولمبية ملزمة بدفع هذه الاموال التي ذهبت لمنفعة اشخاص تحت يافطة المعسكرات التدريبية، في وقت تعاني في خزينة اللجنة الاولمبية من مشكلة عدم اقرار الموازنة وتأثيراتها على سير العملية الرياضية هل هذه المعسكرات هي حقاً مجدية؟ هذا ما ستثبته منافسات الدورة الاسيوية في كوريا الجنوبية.

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 334


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


جواد الخرسان
جواد الخرسان

تقييم
0.00/10 (0 صوت)




Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

الموقع الرسمي | نادي أمانة بغداد الرياضي | Official Site
جميع الحقوق محفوظة للموقع الرسمي لنادي أمانة بغداد الرياضي 2014


الرئيسية |الصور |المقالات |الأخبار |الفيديو |راسلنا | للأعلى