الموقع الرسمي | نادي أمانة بغداد الرياضي | Official Site

تاريخ النادي الهيئة الادارية الهيئة الاعلامية اخبار الرياضية العراقية أخبار النادي حوارات راسلنا السبت 21 أكتوبر 2017

ضياع الشرطة
7 فبراير 2014 03:12 PM

أحبطنا فريق الشرطة بخروجه المبكر من الملحق المؤهل لدوري أبطال آسيا بكرة القدم، وداع سريع لا يليق بفريق عريق يمثل أرثا وتأريخا وجذرا أصيلا للكرة العراقية ، النادي العربي الأول الذي يصل الى نهائي أندية آسيا فكيف يقبل أن يكون حضوره شرفيا ، عابرا، هامشيا لايتذكره أحد؟!
الشرطة المتخم بنجوم المنتخب الوطني لا يحسن التعامل مع مباراة مفصلية وحاسمة ثمنها الأستمرار في مسابقة هي الأولى في القارة على مستوى الأندية، نعم أن الشرطة قدم أداء مميزا في الكثير من أوقات اللقاء لكن العبرة ليست في الأداء ولا المهارات بل بالنتائج التي تتمخض عنها المباريات التي كنا نتمنى أن تعكس خبرة اللاعبين وقد أختمروا ونضجوا وشاركوا في عديد المنافسات القارية والأقليمية !!، أين تلك الخبرة؟ أين الوعود التي أطلقها اللاعبون في أنهم سيكونوا في الموعد الحاسم؟!
فريق الشرطة الذي يضم تشكيلة يحسده عليها القاصي والداني: لديه في حراسة المرمى محمد كاصد ومحمد حميد وكلاهما من الحارس الدوليين وفي الدفاع : علي بهجت وضرغام أسماعيل ووليد سالم ومهدي كريم (جميعهم من الدوليين) وفي الوسط والهجوم: نشأت أكرم وقصي منير وأحمد فاضل وعمار عبد الحسين ومهدي كامل وامجد كلف(جميعهم من الدوليين) وهناك مجموعة من المحترفين الأجانب الذين يمثلون الرقم (1) في العراق.
فريقنا كان ألأفضل بل حتى أن مدرب نادي الكويت الكويتي قال في المؤتمر الصحفي: فوجئت بتطور مستوى فريق الشرطة !! كلام جميل كنا نرجو ان يتحول الى حقيقة على أرض الميدان، حقيقة نثبت فيها اننا تطورنا على مستوى التفكير الإداري وأختيار اللاعبين وتوفير أفضل سبل نجاحهم بما ينسجم مع مايجري في اندية أخرى عربيا واسيويا، مرحلة التحول بدأناها فعليا خلال الموسمين الماضي والحالي لكننا نريد تحولا شاملا يتبلور في الأطار الفني كونه المؤثر في البطولات المختلفة!
الشرطة ضيع فرصة كبيرة للانطلاق والتقدم، فرصة ربما لن تتكرر له ، اللاعبون الذين يملكهم ربما لن يواصلوا اللعب مع الفريق، أضف الى ان فاعليتهم وحماستهم ربما تتعرض للاهتزاز، فريق الكويت من الفرق القوية لكنه لم يكن أفضل من الشرطة على المستوى العام ، هو أحسن التصرف مع مجريات المباراة وأستثمر الفرص المتاحة له فيها ليخرج فائزا بالنتيجة التي كنا سنسعد لوكانت لفائدتنا!
سهام الانتقاد ستوجه كالعادة للمدرب لكنه في حقيقة الأمر لم يكن وحده مقصرا في الموضوع،(البعض أنتقد المدرب البرازيلي دون أن يعرف أن الرجل لم يقم بقيادة الفريق لانه ممنوع من التدريب أسيويا بسبب عدم أمتلاكه رخصة التدريب) الجميع يتحمل مسؤولية ماحدث، المدرب واللاعبون ،، ضيعونا في يوم كنا نلتمس ان يهدوا لنا طريق المرور والتاهل الى الأدوار اللاحقة من الملحق كي نصل النهائيات الاسيوية!
دمعة جديدة على خد الكرة العراقية تؤكد أننا لم نعثر على الطريق الصحيح لاصلاح كرتنا والمضي بها حتى الأن، فالفوز باللقب الأسيوي الأولمبي يفترض أن يلحق بنتائج أيجابية أخرى على مستوى الأندية والمنتخبات والفئات العمرية كي نقول حقا : أننا على الخارطة الأسيوية واننا من صفوتها ونسعى نحو قمتها!! ما يجري الأن ان نتائجنا المحمودة شحيحة ومتقطعة وهو يثبت مدى الفوضى التي نعيشها!

عدنان لفتة

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 324


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


عدنان لفتة
عدنان لفتة

تقييم
0.00/10 (0 صوت)




Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

الموقع الرسمي | نادي أمانة بغداد الرياضي | Official Site
جميع الحقوق محفوظة للموقع الرسمي لنادي أمانة بغداد الرياضي 2014


الرئيسية |الصور |المقالات |الأخبار |الفيديو |راسلنا | للأعلى